رحلة من الذاكرة - منتديات غلا روحي
قديم منذ /09-23-2017, 02:50 AM   #1

 
الصورة الرمزية SKY

 

SKY متصل الآن

  info عُضويتيّ arrow 21554
  info تسجيليّ arrow Jan 2017
  info عُمريّ arrow 32
  info مَلآذيّ arrow في قلب اعصار !
  info مُشآركاتيّ arrow 102,769
  info حلالي arrow 252
  info قوة عطآئي arrow SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~
  info نقآطيّ arrow 737

لكي تعيش عليك أن
تتقن فن التجاهل بــ إحتراف

 
Newh رحلة من الذاكرة














الجميع يعرف كيف يعتقد بعض الناس أنه بغض النظر عن مدى صعوبة البحث ومحاولته،


هناك فقط في الواقع شخص واحد من المفترض أن تكون معه؟ حسنا،


أنا لا أعتقد ذلك! أو على الأقل لست مقتنعاً كثيراً بذلك.

مصيرنا بالنسبة لي هو لغز . مصير محير و مضحك تبحث عنه وكانه بطاقات من الحظ.


فإنه من الممكن أن يظهر لك من النصيب ما هو بالضبط يتشكل داخل عقلك، سواء كان ذلك الشخص من الماس أو ملكة ممن يأسرون القلوب


والحق هناك، فقط هناك حق أنه من الممكن أن يتلاشى وربما لن ترى ذلك الشخص مرة أخرى!


باختصار، هناك فتاة معنية. شخص ما، أو دعوتها "هي"، هذا الشخصية الخاصة الذي التقيتها منذ وقت ليس ببعيد وببساطة لا يمكن أن تحصل عليها بسهولة.

كانت كريمة وشاعرية جميلة وذكية. وعلى الرغم من أننا لم نتحدث تقريبا على الإطلاق، كان هناك اتصال خاص وكيميائي. كثيراً ما تحدثت عنه.

كنت متوتر طوال الوقت وشعرت وكأن جسدي معلق في السماء، أو ربما هذا هو تأثير رحلتي بالطائرة التي كنت عليها؟ ولكن هل يهم حقا؟ كل ما أعرفه كان هناك شيء يرتفع من خلال عروقي طوال الوقت، ولو مضت أيام عمري لما التقيت بها مرة أخرى لأنني لا يمكن أن يهز هذا الشعور دواخلي وتمنيت أن يتكرر ذلك الشعور مرة أخرى، ومرة أخرى ​​وإلى الأبد!

كانت رحلة (العين الحمراء ) كما سميتها التي اقلعت في الساعة 12:30 صباحا كنت مسافراً من بلد آخر إلى عاصمة بلدي ومن ثم إلى مسقط رأس بلدي، وكنت على ما يبدو استنفدت وبشغف بقعة لينة لراحة عيني . في ذلك الوقت ...



وبعد معارك كثيرة جدا مع أشباح النوم وأميرات الأحلام الجميلات وغيرها مع الناس للحصول على مقعد على متن رحلة جوية وأخيرا حصلت على كسر الأمل

"هذه هي الدعوة النهائية للصعود إلى رحلة # المتوجهة إلى (الرياض).


يطلب من جميع الركاب المضي قدما إلى بوابة # شكس للصعود "و أنا غائب وأستمع الى النداءين السابقين وأنا لا أعرف ما إذا كان هذا بسبب تعب أو الجو الذي يشبه السحر الذي ارتفع على وجهي من خلال المطار في تلك الليلة؟

حملت بيدي معطف من الجلد الأسود، وكاميرا ثقيلة ومشيت في منتصف الليل في حالة سكر من التعب إلى بوابة الصعود؛ ولم أكن أعلم أن هذه البوابة كانت ساحرة وكان مقعدي في صف ثالث من باب الطائرة الرئيسية

ولكن كما هو المعتاد، جلست بعد التحقق مرتين وثلاثة من رقم مقعدي وبعد أن وضعت معطفي في أعلى الرفوف. صوت داخل رأسي كان يتساءل: "من الذي سيجلس بجوار لي؟ أراهن أنه سيكون رجل ذو رائحة كريهة. ماذا لو كان كثير الثرثرة، يا الله أرجوا أن لا يكون كذلك. "

وضعت رأسي إلى الوراء ، دخلت امرأة . شخصية نسائية مع كل معنى الأنوثة فحصت أرقام المقاعد ونظرت إلى واحد على يساري! وظلت تبحث عن مقعدها لفترة من الوقت، وربما تسألت إذا كان من الممكن أن تطلب مقعد آخر أو ببساطة ان تقنع نفسها على الجلوس.


"أتذكر الآن" صوت عقلي لا يهدأ يهمس كلما ارتفع حاجبي! "نظرت لها . كانت تقف بعيدا قليلا وراء كتفي تسأل إذا كان ذلك ممكن أن يتم تغيير تذكرتها لها ". ومع أني متعب صرخت:" نعم، انها لها. أنا متأكد هذا مقعدها"


"المناشف الساخنة، يا سيدي؟" قالت المضيفة وهي تناول يدي وكانت ابتسامتها طيبة رسمت على وجهي بسمة مع هزة رأس بسيطة كدليل على استجابة سلبية مهذبة.

"كيف عنك، سيدتي؟" قالت لها.


ابتسمت وقالت: "لا، شكرا لك!" وبينما كانت عيون قلبي تراقبها في ابتسامتها الصفراء الساحرة وعيني عليها كلما استرقت النظر اليها ببطء وهي تلبس نظارة شمسية لها إطار أسود وأنا في محاولات غريبة للعثور على مركز عينيها وراء مكياجها وبطانة العين والنظارات دون نجاح لأنني دفعت نظري بقوة بعيدا بعد لحظة لانها لاحظت بأنني اختلس النظر.

"القهوة أو الشاي؟" تحدثت مضيفة لكسر الصمت الذي استمر بضع لحظات بينما كانت بعيدا بفكرها . "أوه نعم، أنا أحب القهوة". "القهوة الرجاء"، وأنا بالكاد سمعت صوت الجميلة حتى الآن.



"القهوة أو الشاي، يا سيدي؟" قالت وأنا تماماً في حالة من الغفلة من العقل وشارد الفكر.

"القهوة من فضلك". كانت القهوة أول شيء مشترك بيننا كما اكتشفت في وقت لاحق أن هذه القائمة تشمل أكثر من مجرد القهوة.


"المضيفات يرجى الجلوس للإقلاع ..." كانت عبارة بداية لفصل جديد في حياتي. "إقلاع" وفصل في الجو الذي استمر لمدة ساعتين تقريبا. من الأكثر جمالا في حياتي

انطفأت الأنوار كما أخذت الطائرات طريقها إلى المدرج المضيء. بأمكاني أن اشعر بنسائم باردة تهب خارج النافذة. كانت تماما مثل القصص الخيالية. ليس المدرج ولا الطقس، لا. كان صوتها عندما كانت تهتز وهي تغني ومندمجة مع الأي بود .




لهجة منخفضة "نحن تقلع الآن. سأتصل بك عندما نهبط ".

كنت في غاية التساؤل ذهابا وإيابا من الهوية للشخص على الطرف الآخر من الهاتف. هل هو قريب، صديق ؟ وأنا أبدا التنصت ومحاولة
أن أعرف من يحدثها، . في تلك اللحظة كلما جربت محاولة خنق سمعي بعيدا أكثر أجد رأسي يصطدم ضد الجزء العلوي من الكرسي "ضحكة" تنبع منها جلبت عيني مرة أخرى إلى الحياة ، وعلى الرغم من أنني كنت أشعر بشعور كئيب كنت أعيش اللحظة لسماع ضحكها من دون سبب واضح. ابتسمت ابتسامة عريضة لم يكن لدي سبب ولا حق أن أكون سعيدا لهذه الدرجة، ولكن كنت كذلك .

"أنت لست متصنت، لذلك لا تتصرف كذلك". ذهني أبقى يطاردني.

"ماذا علي أن أفعل إذا؟ كل محاولاتي لإبقاء على فرصتي معها محكوم عليها بالفشل. العقل قل لي "ما هو بالضبط الذي تبحث عنه؟"

نغمة تهتز (بينج) كان بيدها بلاك بيري، ولكن في هذه اللحظة كنت قد نسيت اني امتلك واحداً، أو ربما أن له نغمة مختلفة في كل مرة أنسى؟ اتجهت لأسفل للوصول إليه بين ساقي في حقيبة الكاميرا حيث أقوم بتخزين كل شيء تقريبا يجب أن يكون في جيوب الشنطة.


حتى جواز سفري وهويتي كانت هناك! بدأت قراءة عدد قليل من رسائل البريد الإلكتروني التي أبقت عقلي زاحفاً للخروج من أمور أخرى، وتذكرت أنه يجب أن يكون على وضع الطيران وذلك للامتثال لما قيل لي.

"انها تمتلك بلاك بيري، أيضا!" صوت في رأسي

"وبالتالي؟

نظرت إلى ساعتي وكان الوقت في منتصف الليل.

ضغط قوي على أذني لفترة من الوقت. نظرت إلى النافذة وأنا راغب في التثاؤب لكسر طبلة الأذن

"أي نوع من الشراب تريد، يا سيدي؟" سأل بعض مضيفات بعد بضع دقائق من اقلاعها.

"هل يمكن أن تكررين ذلك، من فضلك؟" أجبت لأن أذني كانت لا تزال ثقيلة في السمع. وكررت نفس السؤال تماما كما لو أنها مارست نفس السؤال مرارا وتكرارا.

"هل لديك عصير التفاح؟" قلت على الرغم من أنني لست من محبيه في الواقع، لكنه كان خيارا آليا لا أعرف الكثير من المشروبات وأنا أفضل أن يكون شيئا على الأقل أنا على دراية بطعمه.

"هناك تذهب" سكبت لي في كوب من الزجاج.

"أنتِ سيدتي

"عصير التفاح، من فضلك!"

أصبح عصير التفاح المفاجئ مفضلاً لدي هذه المرة

كان هذا هو الشيء الثاني الذي كان مشتركا بعد القهوة وأكثر .

عندما تركتنا المضيفة ذاهبةً الى الركاب الآخرين كانت لا تزال تحتجز الكأس في يدها في محاولة لمعرفة موقع الطاولة وكيفية فتحه. وانا في مراقبة لها سحبت التلفزيون بدلا من ذلك ولا يمكن أن أساعدها ولكن كانت تبتسم بهدوء.

"اسمحي لي؟" قلت مع شيئاً من التردد، ابتسمت ووضعت كتفيها لأسفل وكان رأسها أقرب إلى أعلى كتفها الأيمن.وكانت خصلات الشعر الناعم البني المحمر في مقدمة وجهها ونظاراتها ذات الإطار الأسود الحجاب الذي أخفى جواهر سماوية

وصلت إلى الأمام ببطء ببطء مع كأس الزجاج في يساري ورفعت الطاولةلها لراحة ذراعها من عقد الزجاج حتى. كنت مترددا في القيام بذلك لأنني كنت أعرف أنها سوف تضع حدا لهذه اللحظة وقالت شكراً





بعد هذا النقاش العقلي الطويل الذي استنزفني نفسيا، بدأت أدرك أنني استُنفذت بالفعل كل فرصي .


بعد كل شيء، هذا المساء الساحر كله قد يكون جيدا جدا نتيجة الاضطراب المصحوب بالحماس، والشغف والعاطفة، توق القلب . نحن جميعا نميل الى خلق الهروب الخاص بنا ، هروب مع كل ما نرغب سرا ولم أكن استثناء في ذلك.

"هل تسمع الموسيقى؟" همس صوت متعب جدا داخل رأسي، سمعت! قبلة لطيفة سقطت بسرعة على عظم الفك الأيمن. الحق تحت أذني.


كان خليط غريباً من المشاعر. حدث ذلك حينما غفوت قليلاً وكانت معي في نصب الحلم.

الفضول والوهم ليسا أصدقاء جيدين ولا ينبغي أن يكونا في يد واحدة، ولكن هذا كان مثيرا للاهتمام جدا ..أن اضطررت إلى رمي الامبالاة في كل اتجاه في محاولة للعثور على مصدر مثل هذا لتحصل على احاسيس مثيرة للاهتمام

"أستطيع أن أقسم أني أسمع الموسيقى. لا إنتظر ! أقسم أفعل. أقسم أفعل "يا عقلي أبدا الكذب انها حقيقة . حقيقة أنني نادرا ما اثق في حكم الاحاسيس حتى لو كانت صادقة ولكن هذه المرة أنها كانت صادقة.

لم الموسيقى لا تتلاشى ولا ترتفع أي بصوت أعلى. كان تدفق ثابت كما هو الحال في ضربات القلب

"عجول، الدجاج أو المأكولات البحرية، سيدي؟" توقفت المضيفة. ! كلما يتعلق الأمر إلى الخيارات الغذائية أنا على الأرجح افضل الذهاب للمأكولات البحرية، وعلى الرغم من أن العقل يحذرني عن ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم، وارتفاع البروتين في اللحوم الحمراء

"أنت، سيدتي؟" سألتها.

"هل لديك الخبز والزبدة والمربى؟" أجابت.

"نعم بالطبع. هل تحبين الخبز الأبيض أو البني؟ "

"أبيض من فضلك"

"حسنا، لذلك استقلت من مجاراتها كان فيليه السمك على البخار سيئ واثنين من قطع من الروبيان أقل نموا، فوق الخضار المطبوخة، لكنه كان خياري المأكولات البحرية .. أفترض؟



"هل يمكنني الحصول على قطعة أخرى من الخبز، من فضلك؟" سألت بعد اضطراب .

"نعم بالتأكيد. هل ترغب في ذلك الأبيض كذلك، ؟ "

"نعم" مع ابتسامة!

إذا لم أكن مخطئا، وأنا أعلم أنني لست كذلك، أن نفس المضيفات يجب أن يسألئن إذا كنت تريد أي شيء آخر حتى لو كان كإجراء مجاني، لكنهم لم يفعلوا. ألقيت نظرة على النافذة وحدقت في الفراغات المطلقة من العدم المطلق، وفي حين اخر أخذت بضع لقمات من السمك . انتهيت من دون الانتهاء ووضعت الجزء الخلفي من رأسي ضد المقعد مع عيني المغلقة، وانا اتنفس بشكل كبير وعميق كما الطعم المر الذي لا يزال طعمه في فمي.

"السيدات والسادة، تم تشغيل علامة حزام الأمان. يرجى العودة إلى المقاعد الخاصة بك وربط أحزمة الأمان الخاصة بك. "


وصلت الى الرياض وانتهت قصة قصيرة ليس بها شيئاً يذكر كأحداث

ولكن بها الكثير ليذكر من الاحساس


لان من كانت بجانبي ببساطة ملكة جمال لم ارى مثله ابداً


نزلت من الطائرة وهي بجانبي وكانت بأنتظارها سيارة فاخرة قرب الطائرة وسائق خاص فتح لها الباب الخلفي وركبت وذهبت وذهب معها احساس غريب احسسته للمرة الاولى وكان ذلك في عام 2008


قصة قصيرة ليس لها معنى كبير في المضمون ولكن لها معنى خاص في حياتي


من مذكراتي




Find purpose, the means will follow.
إذا وجدت الغرض ، فإن الوسيلة ستتبعه .

  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-23-2017, 08:28 PM   #2

 
الصورة الرمزية السُلطان !

 

السُلطان ! غير متصل

  info عُضويتيّ arrow 20969
  info تسجيليّ arrow Mar 2016
  info مَلآذيّ arrow في غلا روحي .
  info مُشآركاتيّ arrow 3,894
  info حلالي arrow 0
  info قوة عطآئي arrow السُلطان ! || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~السُلطان ! || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~السُلطان ! || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~السُلطان ! || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~السُلطان ! || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~السُلطان ! || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~السُلطان ! || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~السُلطان ! || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~السُلطان ! || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~السُلطان ! || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~السُلطان ! || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~
  info نقآطيّ arrow 33
Male SaudiArabia

لا تلٌمني فيما لا تعلم ,
ولا تعتب علي فيما لم تعشه

 
افتراضي رد: رحلة من الذاكرة






مرحباً ب المٌبدع

أحببت القصه , أحداثها جميلة بإحساس يشبه الأطفال
سردك للقصه كان جميل
عيشتني كل احساس لحظة ب لحظة

طريقتك مٌبهره في وصف كل جزء
أبدعت وخالقي

لك التقييم + لايك + ورده
لاتـحرمني من مذكراتك .!




حـلّـتووش


  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-23-2017, 08:57 PM   #3

 
الصورة الرمزية SKY

 

SKY متصل الآن

  info عُضويتيّ arrow 21554
  info تسجيليّ arrow Jan 2017
  info عُمريّ arrow 32
  info مَلآذيّ arrow في قلب اعصار !
  info مُشآركاتيّ arrow 102,769
  info حلالي arrow 252
  info قوة عطآئي arrow SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~
  info نقآطيّ arrow 737

لكي تعيش عليك أن
تتقن فن التجاهل بــ إحتراف

 
افتراضي رد: رحلة من الذاكرة






 
   

 

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السُلطان ! مشاهدة المشاركة

مرحباً ب المٌبدع
أحببت القصه , أحداثها جميلة بإحساس يشبه الأطفال
سردك للقصه كان جميل
عيشتني كل احساس لحظة ب لحظة

طريقتك مٌبهره في وصف كل جزء
أبدعت وخالقي

لك التقييم + لايك + ورده
لاتـحرمني من مذكراتك .!

 


أخجلتم تواضعنا استاذي السلطان

جل اهتمامي بأن تلقى القصة شيئاً من القبول لدى القارئ

ولقد أثلجتم صدري استاذي

كل الشكر والأمتنان




Find purpose, the means will follow.
إذا وجدت الغرض ، فإن الوسيلة ستتبعه .

  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-24-2017, 04:00 AM   #4

¸
 
الصورة الرمزية زياد الشمري

 

زياد الشمري غير متصل

  info عُضويتيّ arrow 21729
  info تسجيليّ arrow Apr 2017
  info مُشآركاتيّ arrow 11,493
  info حلالي arrow 178
  info قوة عطآئي arrow زياد الشمري || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~زياد الشمري || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~زياد الشمري || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~زياد الشمري || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~زياد الشمري || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~زياد الشمري || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~زياد الشمري || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~زياد الشمري || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~زياد الشمري || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~زياد الشمري || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~زياد الشمري || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~
  info نقآطيّ arrow 222
Male Syria

 
افتراضي رد: رحلة من الذاكرة






|
كثيرًا ماتكون المطارآت ، صالات المغادرة وكراسي الانتظار ومقاعد الطائرة
ولحظات التحليق في الأفق ملهمـةً خلّاقة ساحرة ..
تحرض على منادمة القلم ومسامرة الكلمــآت و (الولع بالغرباء)
أبدعت جدًا أخي الكريم ،
بحق أنتَ رائــع ورحلتك ستخلد في الذاكرة بلا شك
أرقّ التحايا والمنى




  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-24-2017, 10:07 AM   #5

 
الصورة الرمزية طُهر.

 

طُهر. غير متصل

  info عُضويتيّ arrow 21163
  info تسجيليّ arrow Jul 2016
  info عُمريّ arrow 19
  info مَلآذيّ arrow عَروسْ البَحر .
  info مُشآركاتيّ arrow 66,840
  info حلالي arrow 362
  info قوة عطآئي arrow طُهر. || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~طُهر. || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~طُهر. || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~طُهر. || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~طُهر. || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~طُهر. || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~طُهر. || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~طُهر. || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~طُهر. || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~طُهر. || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~طُهر. || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~
  info نقآطيّ arrow 280

يارب رِضاك والجنّة

 
افتراضي رد: رحلة من الذاكرة






_





إندمجت في تفاصيل الرحلة
وتعايشت اللحظات ، رحلة رائعة
إستمتعت بقرائتي جدًا
سلمت سكآي ، لا انحرمنا !





  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-24-2017, 07:45 PM   #6

 
الصورة الرمزية SKY

 

SKY متصل الآن

  info عُضويتيّ arrow 21554
  info تسجيليّ arrow Jan 2017
  info عُمريّ arrow 32
  info مَلآذيّ arrow في قلب اعصار !
  info مُشآركاتيّ arrow 102,769
  info حلالي arrow 252
  info قوة عطآئي arrow SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~
  info نقآطيّ arrow 737

لكي تعيش عليك أن
تتقن فن التجاهل بــ إحتراف

 
افتراضي رد: رحلة من الذاكرة






 
   

 

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد الشمري مشاهدة المشاركة

|
كثيرًا ماتكون المطارآت ، صالات المغادرة وكراسي الانتظار ومقاعد الطائرة
ولحظات التحليق في الأفق ملهمـةً خلّاقة ساحرة ..
تحرض على منادمة القلم ومسامرة الكلمــآت و (الولع بالغرباء)
أبدعت جدًا أخي الكريم ،
بحق أنتَ رائــع ورحلتك ستخلد في الذاكرة بلا شك
أرقّ التحايا والمنى

 


كانت رحلة من العمر انثنى فيها الصدر

كانت حقاً رحلة لا تتكرر

ولو أنها من زمن ولكن لها في القلب ذكرى وشجن


رفيقي زياد

دائماً اجد السعادة تغمرني حينما ارى سطورك في متصفحي

لا حرمت لذة هذا الشعور

انرت لا هنت




Find purpose, the means will follow.
إذا وجدت الغرض ، فإن الوسيلة ستتبعه .

  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-24-2017, 07:47 PM   #7

 
الصورة الرمزية SKY

 

SKY متصل الآن

  info عُضويتيّ arrow 21554
  info تسجيليّ arrow Jan 2017
  info عُمريّ arrow 32
  info مَلآذيّ arrow في قلب اعصار !
  info مُشآركاتيّ arrow 102,769
  info حلالي arrow 252
  info قوة عطآئي arrow SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~SKY || [ آلــــشَّـيـــخ  ]~
  info نقآطيّ arrow 737

لكي تعيش عليك أن
تتقن فن التجاهل بــ إحتراف

 
افتراضي رد: رحلة من الذاكرة






 
   

 

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طُهر. مشاهدة المشاركة

_





إندمجت في تفاصيل الرحلة
وتعايشت اللحظات ، رحلة رائعة
إستمتعت بقرائتي جدًا :g4d:
سلمت سكآي ، لا انحرمنا !

 


طهر المشاعر والصفات

لـ كم اسعدني هذا الرد

ولا اخفيك بأني اخفيت بعض التفاصيل لتخرج القصة بشكل افضل

وحتماً سأكتب المزيد

انرتِ لا هنتِ




Find purpose, the means will follow.
إذا وجدت الغرض ، فإن الوسيلة ستتبعه .

  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مذكرات, العمر, ذكريات, خربشات, رحلة, قصة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اركب معنا بخيالك سنذهب في رحلة قصيرة الى الجنة المشتاق للجنة || ديـٍن ْودٌنـّيآ 8 09-21-2017 05:20 PM
رحلة الحياة منى || المُتنفسْ العآم 4 09-19-2017 01:24 PM
الحب رحلة خوف ~ و العمر مره .. جمان || بوح القصيد والشعر.. 6 01-18-2017 11:30 PM


توقيتُنا الآن , يُشير - إلىْ 06:01 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.

بـِ سَرقتُكَ لـ الحُقُوق ، أَنت تُقلّدُنَا وِسَامَ التّمَيّز وَ الانفراد بـ المميّز
أقلام و إبداعات أعضائنا هي ملكٌ لهم فقط ،تعبّر عنهم فقط ..
مجتمع و منتديات غلا روحي ® أقلام شكسبيرية وريشة دافنشيه